مرحبا...لقد شرفتنا بزيارتك نتمنى لك قضاء أفضل الأوقات
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الطفل و الجوال

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin


المساهمات : 123
تاريخ التسجيل : 04/07/2012

مُساهمةموضوع: الطفل و الجوال   السبت يوليو 14, 2012 11:48 pm

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
هذه اول مشاركة لي في قسم الطفل واتنمى ان لاتكون الأخيرة
وماشدني هو مقال لفضيلة الشيخ
د.عادل بن سعد الخوفي
عن اضرار الجوال على الطفل مقارنة مع فوائده
اترككم مع مقال الشيخ واتنمى لي ولكم الفائدة

(الطفولة – كما يراها المختصون - تمر بمراحل ثلاث، يحتاج الطفل فيها إلى إشباع حاجاته الأساس؛ جسدية كانت، أو نفسية، أو عقلية، أو اجتماعية، أو دينية؛ إذ إن ذلك نتيجة طبيعية لنموه، وضرورات أساس في حياته، حتى يتحقق له نموٌّ خالٍ من الأمراض، و المشكلات، والانتكاسات.

ومرحلة الطفولة هذه تُعَدُّ ركيزة أساساً لحياة الفرد المستقبلية؛ إذ فيها تَتَحَدَّد ملامح شخصيته، من خلال ما يكتسبه من مهارات، أو خبرات، أو قيم، ونخص بالذكر هنا المرحلة العمرية من (6 – 12) سنة، حين تكون أنشطة الطفل أكثر منطقية، وتنظيماً، ومرونة من ذي قبل، ولكونه قد تهيّأ للدراسة في المرحلة الابتدائية، فإن الانتباه لديه يكون أكثر انضباطاً، وذاكرته أكثر تركيزاً.

فإذا تأمَّلنا (الهاتف الجوال)، بغض النظر عن العروض الدعائية التي تُذكر هنا أو هناك، فإن ميادين استخدام الأطفال فيها لا تخرج في الغالب عن خمسة:

1- المحادثة.

2- تقنية (البلوتوث) وما يتبعها من صور (فوتوغرافية) أو مقاطع فيديو.

3- الرسائل.

4- الألعاب.

5- التصوير.

والتواصل بين الطفل ووالديه كان هو السبب الرئيس لتأمين الهاتف الجوال للطفل، في حين أن المُشَاهد يجد هذا التواصل يكاد - حسب إحدى الاستبيانات – لا يتجاوز (15%) من زمن استخدامه لهذا الجهاز، بينما الانشغال بما فيه من مقاطع أو ألعاب، والتعرف إلى شخصيات أخرى من ذوي القربى، أو زملاء الدراسة، أو الأصحاب المجاورين، وفتح قنوات الاتصال معهم، وتبادل الرسائل والصور والمقاطع المرئية، والتنافس في الألعاب، قد احتل النسبة الباقية التي يمكن أن نستخلص منها السلبيات التالية:

1- هدر الوقت وضياعه فيما لا فائدة منه؛ فقد احتوت الأجهزة الحديثة على ألعاب مشوقة، لا يكاد الطفل يفارقها إلاّ عند النوم، ولا يكاد ينتهي من مجموعة إلاّ ويمكنه إضافة مجموعة أخرى، ناهيكَ عن أنَّها في غياب عن أعين الرقيب، فقد تتضمن شيئاً من المخالفاتِ العقديةِ، أو تمجيد العنف والاعتداء على الآخرين، واعتبار القوة البدنية هي العامل الأقوى في حسم المواقف، أو إثارة الفزع والرعب، أو تزيين العُري والاختلاط، أو العيب على الآخرين والسخرية بهم، ونحو ذلك.

2- تراجع مستوى التحصيل العلمي، نظراً لانشغال ذهن الطفل بالهاتف الجوال، عن وظائفه اليومية الدراسية، من استذكار لدروسه السابقة، أو تحضير لدروسه القادمة، أو إجابته للواجبات، وخصوصاً أن الأسرة - في الغالب – ليس لديها تقنين لمواعيد استخدامه. إنه على تواصل معه في المنزل، وفي الطريق، و المدرسة، و السيارة، و حين انتظار وجبة غداء أو عشاء، أو زيارة قريب، بل وحتى تحت غطاء سرير النوم.


3- المضار الصحية والاجتماعية: وهذه قد كثرت الأقوال حولها، فمن مُقرٍ بها وخطورتها على الطفل، ومن مُهَوّن من شأنها، إلاّ أننا لا نشك أنه في حال كانت هناك خُطورة، فالأطفال هم أول المتأثرين من ذلك.

تقول وزيرة الصحة العامة البريطانية: (نُقدّر أن بعض الآباء يشعرون بأهمية تزويد أطفالهم بهواتف محمولة لأسباب تتعلق بسلامتهم، غير أننا ينبغي أن نكون واضحين في أن يكونوا حذرين للغاية من مغبة الإكثار من استخدامها).

أما أساتذة علم النفس فيقولون: (إن الاستجابة الدائمة لرغبات الصغير، وخصوصًا لناحية اقتناء الهاتف المحمول، تؤثر على تكوين شخصيته؛ فتجعله أنانيًا، كما أن رغبة الطفل في تقليد رفاقه ليست سمة صحية؛ إذ لا يقف اقتناء الطفل للهاتف المحمول عند هذا الحد، بل يتبعه ضياع الوقت في محادثات لا طائل منها، علمًا أنه من الأفضل الاستفادة من هذا الوقت بما يفيد عقله وتنمية مواهبه).

ويبقى السؤال: هل لوجود الهاتف الجوال في أيدي الأطفال ثِمار إيجابية؟!

الجواب: لا شك أن هناك شيئاً من الإيجابيات، لكنها تختص بحالات دون أخرى، فهي بحسب حاجة الطفل هذا أو ذاك للجهاز، وبحسب متابعة الأسرة لما يحتويه، ومقدار وزمن استخدامه، وبقائه بين يديه، ولذا فإن كانت بعض الأسر لا محالة فاعلة ذلك، فإني أقترحُ عليها التالي:

1- اقتناء جهاز لا يحوي تقنية (البلوتوث)، ولا (الكاميرا) و (الأستوديو)، وأن تكون قدرته التخزينية محدودة.








2- العمل على أن يكون استخدام الطفل للجهاز فقط عند خروجه إلى جهة ما، وحاجة الأسرة للمتابعة معه، وليس اصطحابه معه في كل حين. فإن لم يكن، فيتم تعويد الطفل على حفظ الجهاز لدى والده أو أحد إخوته الموثوقين عند عودته إلى المنزل، وخصوصاً عند المساء، مع المتابعة المستمرة الخفية لما قد يحتويه من أسماء غريبة، أو أرقام، أو رسائل وخلافه.

3- الحذر أشد الحذر من أن يكون الهاتف الجوال في يد الفتاة بلا ضوابط، وقد بدأت تَتَلَمَّسْ الطريق إلى تغذية عاطفتها بالكلمة الحنون، والمشاعر الحانية، وخصوصاً إذا لم تجد ما يشبعها في أسرتها.

4- البحث عن بدائل مفيدة ومأمونة تُشبع حاجات الطفل، وتحقق له الاكتفاء عن الهاتف الجوال.

وأخيراً، إن وجود الهاتف الجوال في أيدي الأطفال بلا رقابة دقيقة، وبلا مسببات واضحة مرتبطة بزمن محدد يُعد كارثةً أخلاقيةً واجتماعيةً، تحتاج إلى وقفة جادة وحازمة من قِبل الوالدين والمربين والموجهين.)
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://bayti.moontada.com
 
الطفل و الجوال
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى بيتي  :: رياض الاطفال و الأسرة ...-
انتقل الى: